تحدث مع مشرف الفترة اضغط لطلب الدعم الفني او تفعيل المزايا او خدمة الخاطبات للمشتركين

دليل الخاطبات المعتمدات بالموقع

العودة   منتديات مسيار اون لايف > منتديات المأذونين الشرعيين > منتدى خبرات المأذون الشرعي

منتدى خبرات المأذون الشرعي خبرات,مشاكل ,حلول,تبادل الاراء

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-2009   #1

 
الصورة الرمزية نائب المشرف العام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 5
تـاريخ التسجيـل : Feb 2009
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
االمشاركات : 14,698

افتراضي الطلاق لا يقع إلا عند المأذون مثل عقد الزواج !!!


الطلاق لا يقع إلا عند المأذون مثل عقد الزواج !!!
--------------------------------------------------------------------------------



"أنتِ طالق" لا تقع.. فتوى جديدة ! حالة من الجدل سادت الأوساط الفقهية بعد أن أصدر الدكتور أحمد السايح الأستاذ بجامعة الأزهر فتوى في إحدى اللقاءات التليفزيونية مؤداها أن " الطلاق اللفظي لا يقع حتى لو قال الزوج لزوجته " أنت طالق " ألف مرة.. فمادام لم يذهب بزوجته إلى المأذون ومعه اثنان من الشهود ليطلقها أمامهم فالطلاق لم يقع، وللزوجين أن يستمرا فى حياتهما الزوجية وكأن شيئا لم يكن". هذه الرؤية الفقهية أثارت العديد من التساؤلات.. خاصة أنها تتعلق بمستقبل الأسرة المسلمة، وما سيترتب على الأخذ بتلك الفتوى من أحكام.. لذلك فقد رفضها بعض العلماء مطلقا واعتبروها اجتهادا مرفوضا، مستندين للثابت عند الجمهور من أن الطلاق اللفظي الصريح يقع لا محالة وتترتب عليه أحكام معروفة، والبعض الآخر اعتبر الفتوى اجتهادا يجب أن يدرس ويقنن خاصة في ظل مقاصد الشريعة..
الشيخ جمال قطب - رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر - يرى بداية أن مثل هذه الأمور التي تتعلق بالطلاق أو الميراث لا يصح أن تصبح مادة للأحاديث التليفزيونية أو الحوارات الصحفية مخافة أن يسيء المتلقون فهمها واستيعاب كافة جوانبها ، أو تناقل الآراء المختلفة بشأنها بدون وعي بخلفية كل رأي.. فمثل هذه الأمور لا يصح البت فيها سوى من خلال لقاء مباشر بين الشيخ أو المفتي وصاحب تلك الحالة فقط ، فحالات الطلاق مختلفة ولا يمكن تعميم الحكم فيها بحال من الأحوال .

تماسك الأسرة
أما صاحب الفتوى الدكتور أحمد السايح فيدافع عن فتواه قائلا : " أنا لم أصدر الفتوى اعتباطا ولكن لدى من الأدلة الشرعية ما يؤيدها، فأنا أستند على أن الإسلام يعمل دوما على حفظ تماسك الأسرة واستمرارها إلى أقصى درجة ممكنة؛ حتى تتحقق الغاية من الزواج الذى جعله الله آية من آياته حيث يقول الله تعالى " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون "". ويتابع: " وقد عمل الإسلام على إقامة الزواج على أساس متين من خلال الخطبة وعقد الزواج الذى وصفه الله بما فيه من إشهار وإشهاد وولى بقوله تعالى "وأخذنا منكم ميثاقا غليظا " فهل يعقل أن ينهدم هذا البنيان صاحب القواعد القوية بكلمة فى ساعة غضب أو حتى تهريج "
وأشار السايح إلى أن الأدلة الشرعية على اشتراط الشهود للطلاق وأن يكون موثقا عند المأذون كما فى الزواج.. قوله تعالى فى بداية سورة الطلاق "يأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف وأشهدوا ذوي عدل منكم وأقيموا الشهادة لله ذلكم يوعظ به من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ومن يتق الله يجعل له مخرجا.".
ويعلق قائلا: هذا يوضح أن الإشهاد على الطلاق ضروري، ولا يتم الطلاق إلا به لحماية الأسرة من الانهيار بفعل بعض الأهواء والنزوات الشخصية التى لا تستند إلى العقل .
ويؤيد الدكتور السايح فى رأيه الدكتورة سعاد صالح العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية للبنات بجامعة الأزهر قائلة : " يحرص الإسلام على استمرار مؤسسة الزواج والأسرة ما استطاع الى ذلك سبيلا.. ويظل يتلمس الأسباب الشرعية التى تتيح استمرار هذه العلاقة الزوجية"
وتتابع : " ولأننا نعيش فى عصر قل فيه الوازع الديني وخربت فيه الذمم.. فقد وجب الاجتهاد وفق ضوابط النصوص الشرعية لمواجهة هذا الطوفان من عمليات الطلاق الذى يتم لأتفه الأسباب؛ وتدفع ضريبته الأم والأولاد الذين يتعرضون للضياع "
لما سبق تخلص د. سعاد إلى أن هذه الفتوى " اجتهاد يحقق مقاصد الشريعة للحفاظ على الأسرة، وخاصة أن النص القرآنى المذكور من بداية سورة الطلاق يدعم هذا الاتجاه، فضلا عن أن الله أمر بالإشهاد على كتابة الديون.. وبالطبع فإن الإشهاد على الطلاق وضرورة توثيقه عند المأذون لحماية الحقوق أولى".
وتوضح أن " هذا ليس اجتهادا شاذا؛ وإنما هو رأى بعض الفقهاء سواء السنة أو الشيعة على حد السواء؛ لتحقيق الغاية النبيلة فى الحفاظ على الأسرة وعدم هدمها لمجرد النطق بلفظ " أنت طالق".

مردود بأكثر من دليل
الشيخ عصام الشعار _ عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين_ يلمح إلى أن " الدليل الوحيد الذي استند إليه صاحب تلك الفتوى هو قول الله تعالى "وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ"، قائلا إن الأمر هنا في الآية يفيد الوجوب، ومن ثم فالإشهاد على الطلاق واجب، ثم أكد على أن هذا القول هو الذي تؤيده مقاصد الشريعة محافظة على كيان الأسر المسلمة من التشتت والضياع"
ويتابع الشعار: " والكلام السابق مردود عليه بأكثر من دليل:
أولا:علماء الأمة سلفا وخلفا قالوا إن الأمر بالإشهاد الذي أشارت إليه الآية السابقة ليس على الطلاق وإنما الأمر بالإشهاد هنا على الرجعة، وسياق الآية يوضح ذلك، بل ووقع الخلاف في حكم الإشهاد على الرجعة هل هو واجب أم مندوب، وجمهور الفقهاء حملوا الأمر على الندب.
ثانياكما يوضح الشعار أن:من القواعد المسلمة عند علماء الأصول أن الإجماع لا يخرق إلا بإجماع مثله، فكيف خرق الدكتور هذا الإجماع الذي نقله لنا عالمان من خيرة علماء الأمة الثقات، فقد نقل كلٌ من شيخ الإسلام ابن تيمية والإمام الشوكاني الإجماع على أن الآية التي سبقت الإشارة إليها محمولة على أن الإشهاد مأمور به عند الرجعة وليس على الطلاق، وأسوق طرفا من نص كلام ابن تيمية في تعليقه على الآية محل الشاهد فقال -رحمه الله-:
(وقد ظن بعض الناس أن الطلاق الذي لا يشهد عليه لا يقع. وهذا خلاف الإجماع وخلاف الكتاب والسنة ولم يقل أحد من العلماء المشهورين به ؛ فإن الطلاق أذن فيه أولاولم يأمر فيه بالإشهاد وإنما أمر بالإشهاد حين قال : {فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف} . والمراد هنا بالمفارقة تخلية سبيلها إذا قضت العدة وهذا ليس بطلاق ولا برجعة ولا نكاح . والإشهاد في هذا باتفاق المسلمين فعلم أن الإشهاد إنما هو على الرجعة). انتهى..
ثالثا:أما القول بأن الإشهاد على الطلاق واجب لأن هذا يتفق مع مقاصد الشريعة، فيؤكد الشعار أنه يرفض هذه الدعوى جملة وتفصيلا؛ لأن فيها "اتهام صريح لعلماء الأمة سلفا وخلفا أنهم يطلقون الأحكام دون وعي منهم وإدارك بمقاصد الشريعة"!.

اجتهاد مرفوض
ويصف الدكتور مبروك عطية الأستاذ بجامعة الأزهر هذه الفتوى بالاجتهاد المرفوض حيث يقول : "هذا اجتهاد مرفوض لأنه يحلل الحرام وهو بقاء الزوجة مع زوجها بعد أن ألقى عليها يمين الطلاق.. وهو اليمين أو اللفظ الذى لا يحتمل لبسا؛ ومن المعلوم أن أحد صيغ الطلاق هو الصريح الذى لا يشترط فيه النية، وبالتالي لا يجب الاستهانة بحدود الله بمثل هذا الاتجاه المرفوض شرعا وعقلا"
وعن آيات سورة الطلاق التي استدل بها السايح على فتواه يؤكد مبروك أن " الاستناد إلى هذه الآيات على أنها أمر بالإشهاد ليست دليلا قاطعا على أن هذا هو السبيل الوحيد.. فمتى تلفظ الزوج بألفاظ صريحة لا تقبل التأويل أو اللبس وقع الطلاق.. وهذا ما اتفق عليه جمهور الفقهاء منذ القدم حتى الآن.. وطبقه الرسول صلى الله عليه وسلم فى حياته وكذلك الخلفاء الراشدون الذين لم يشترطوا الإشهاد على الطلاق أو توثيقه".
د. منيع عبد الحليمومع أن الدكتور منيع عبد الحليم محمود العميد الأسبق لكلية أصول الدين بجامعة الأزهر يرى أن "الفتوى بشكل عام تدخل فى باب الاجتهاد الذي جاء نتيجة نوع من التعاطف مع المرأة".. إلا انه يؤكد أنها " جاءت للأسف فى مجال لا ينفع فيه الاجتهاد بهذه الصورة التى تتعارض مع كل ما أكده الفقهاء القدامى والمحدثون على السواء." ولهذا يعتبرها د. منيع " فتوى مرفوضة جملة وتفصيلا، ولا تحمل أى أساس من أسس الشريعة الإسلامية.. رغم أن الزوج قد يكون ظالما للزوجة عندما ألقى لفظ الطلاق عليها إلا أن الفتاوى عندما تصدر يجب أن تكون تطبيقا للشرع ؛ وما دام الزوج قد نطق بلفظ صريح للطلاق وليس هناك أى موانع شرعية مما نص عليها قانون الأحوال الشخصية تمنع الطلاق، فإن هذا الطلاق يكون واقعا خاصة أنه منطوق بلفظ صريح"
ويضيف: "فى هذه الحالة يمكن القول ماذا سيفعل المأذون إذا كان الزوج نطق باللفظ الصريح للطلاق، هل يجبره على أن يظل متزوجا وهل هناك أى موانع قانونية، وحتى لو وجدت الموانع فإن الطلاق قد وقع، وبالتالي فإن إقامة الزوجين مع بعضهما بعد ذلك حرام والله عز وجل يقول " وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته ""
وينتهز د. منيع الفرصة قائلا: "أدعو أرباب الأسر ألا يكون هذا الأمر ديدنهم؛ بحيث يكون الطلاق بينهما نتيجة أسباب تافهة.. ينتج عنه تدمير كامل للأسرة.. فالإسلام عندما وضع هذا الإطار التشريعي فهو يتعامل مع رب الأسرة سوى التفكير الذي لا يهدم بل يبني مستقبلا أفضل لأسرته وأبنائه.. فالطلاق هنا لاستحالة العشرة بين الزوجين وليس ملعبا يتبارى فيه الزوج وزوجته فى إفساد حياة أبنائهم وأسرتهم".. ورغم هذا ينهي د. منيع كلامه قائلا: "الاجتهاد فى فتوى الدكتور السايح مرفوض رفضا تاما وفق كل أحكام الشريعة الإسلامية ومقاصدها".


المصدر : اسلام أون لاين

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
المأذون الشرعي بجدة
ابومشعل
نائب المشرف العام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2009   #2

زوجة سابقة

عضو جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3375
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
االمشاركات : 13

افتراضي

بغيت استفسر عن مشكلة لرفيقتي زوجها سعودي وتزوجتو بحضور ولي امرها وشاهدين بورقة زواج بلا مؤدون بس قرؤو القران والفاتحةوكان زواج معلن بالبلد بالمغرب وهي الان ماتبغاه وتبغا تتطلق فهل لها الحق تروح المؤدون وتعطيه ورقة الزواج الي تزوجت بيها فيه وتنفصل عنه وهل يمنحها المؤدون ورقة بفسخ عقد الزاج

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع » زوجة سابقة
اللهم يارب ارزقني الزوج الصالح الدي يعوضني عن زوجي السابق يارب
زوجة سابقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2009   #3

المراقب المناوب

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2631
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
االمشاركات : 284

افتراضي

عزيزتنا ورد الشيخ على سؤالك

اذا كان الزواج قد تم بحضور الولي وشاهدي العدل وخلو الزوجين من الموانع فهو زواج شرعي وان لم يحضر المأذون

واذا ارادت الطلاق وقد اصبح لامكان للصلح بينهما وكان بعد الدخول بالزوجه

فيكفي في ذلك ان يطلق الزوج طلقة واحدة في طهر لم يجامعها فيه ويلزمها العدة وهي ثلاث حيضات او 3 اشهر
والله اعلى واعلم ....رد المأذون الشرعي

 

 

 

 

 

 

 

 

۩ مشرف الفترة۩ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2009   #4

زوجة سابقة

عضو جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3375
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
االمشاركات : 13

افتراضي

مشكور اخوي المشرف بس مارديت على السؤال الجوهري هل يجوز لاي مؤدون اعطائها ورقة بانها طالق مع انو الزواج ماتم بالمحكمة ولا المؤدون ضمنا لحق للزواج مرة تانية فكما تعلم العرب لا يؤمنون ان المراة مطلقة الا بعقد طلاق وكدلك المحاكم لا تزوج الا بعقد طلاق وشكرا

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع » زوجة سابقة
اللهم يارب ارزقني الزوج الصالح الدي يعوضني عن زوجي السابق يارب
زوجة سابقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2009   #5

المراقب المناوب

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2631
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
االمشاركات : 284

افتراضي

السلام عليكم ...اجاب فضيلة الشيخ ان الطلاق يكون من الزوج بكتابة ورقة تتضمن انه طلق زوجته فلانه مدخولته طلقة واحده اعتبارا من تاريخ كذا ويشهد على هذه الورقة شاهدين وتوثق من المأذون في بلدها او محكمة بلدها او امام المسجد
وتعتبر الورقة نافذة وان لم توثق ..والله اعلى واعلم

 

 

 

 

 

 

 

 

۩ مشرف الفترة۩ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المأذون،المأزون, الطلاق عند

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطلاق وعقد الزواج بالإنترنت صحيحان شرعا msyaronl ۩ مسائل وفتاوى في الطلاق۩ 0 06-08-2009 08:04
يمين الطلاق msyaronl ۩ مسائل وفتاوى في الطلاق۩ 0 22-07-2009 15:40
الانتر نت رفع نسبة الزواج والجوال رفع نسبة الطلاق msyaronl منتدى المأذونين الشرعيين 0 16-05-2009 01:33
من دفاتر المأذون*:‬ أغرب حالات الطلاق في مصر msyaronl منتدى المأذونين الشرعيين 0 14-05-2009 00:06
معضلة الزواج بنية الطلاق نائب المشرف العام منتدى فقه الزواج واحكامه 0 18-03-2009 03:12


الساعة الآن 03:54.


vBulletin v3.8.4, Copyright ©2000-2009, Jelsoft Enterprises Ltd
 
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%88%D9%86-%D9%84%D8%A7%D9%8A%D9%81 Add to My Yahoo! منتديات مسيار اون لايف Add to Google! منتديات مسيار اون لايف Add to MSN منتديات مسيار اون لايف Add to Windows Live منتديات مسيار اون لايف Add to Feedage RSS Alerts منتديات مسيار اون لايف